عالم أكثر حرارة

سجل العالم أحرّ عام، وأحرّ فترة خمس سنوات، وأحرّ عقد على الإطلاق. وكان 15‏ عاماَ من الـ 16‏ عاماَ الأشد حرارة على الإطلاق جميعاً في هذا القرن.

حطم المتوسط العالمي لدرجة الحرارة السطحية في 2015 جميع الأرقام القياسية السابقة، وقد تجاوز متوسط الفترة 1990-1961، البالغ 14 درجة سيلسيوس، بمقدار 0.73 درجة وفاقت درجات الحرارة للمرة الأولى الحد المرجعي لفترة ما قبل العصر الصناعي 1899-1880 بدرجة واحدة سيلسيوس. مما يعني أننا قد قطعنا بالفعل نصف الطريق نحو الحد البالغ درجتين سيلسيوس، والذي ستصبح بعد بلوغه الحياة على الأرض هشة بصورة متزايدة.

واقترن ارتفاع درجات الحرارة العالمية في 2015 طويل المدى، الناجم أساساً عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بآثار ظاهرة النينيو ليزيد من درجات الحرارة. وكانت مناطق عديدة حارة بشكل خاص، من أمريكا الجنوبية وأفريقيا، وجزء كبير من أوروبا، وشمال شرق أوراسيا، والشرق الأوسط، والأجزاء الغربية من أمريكا الشمالية. وسُجلت أرقام قياسية فيما يخص الحرارة القارية في آسيا وأمريكا الجنوبية.

وكانت فترة 2015-2011 أحر فترة خمس سنوات على الإطلاق. ووفقاً لتقديرات علمية، فقد زاد تغير المناخ خلال تلك الفترة من مخاطر حدوث موجات حرارة بعشر مرات أو أكثر.

أما فترة 2010-2001 فقد كانت أحر فترة عشر سنوات على الإطلاق، فقد تجاوز متوسط درجة الحرارة العالمية متوسط الفترة 1990-1961 بمقدار 0.47 درجة سيلسيوس. وكان كل عقد من العقود الأربعة الماضية أحر من سابقه.

وقد شهد القرن الحادي والعشرون عدداً من موجات الحرارة الكبرى، من بينها موجات الحرارة التي عاشتها الهند في 2002 و2003 والتي أودت بحياة 1000 شخصٍ؛ وموجات الحرارة الصيفية التي شهدتها أوروبا في 2003 والتي تسببت في وفاة أكثر من 66 000 شخص؛ وموجة الحرارة الشديدة في الاتحاد الروسي في تموز/ يوليو وآب/ أغسطس 2010.

وفي حين أن عدد الأيام والليالي الباردة آخذ في التناقص، فإن عدد الأيام والليالي الحارة آخذ في التزايد. ولهذا الأمر انعكاسات هامة على صحة الإنسان والإنتاج الزراعي والنظم الإيكولوجية.

وتمتص المحيطات 90 في المائة من الحرارة الزائدة التي تحبسها غازات الاحتباس الحراري، وستواصل درجات حرارة المحيطات ارتفاعها طوال هذا القرن.

وسرعة ارتفاع درجة الحرارة في القطب الشمالي تقارب ضعفي سرعة ارتفاع المتوسط العالمي، وسيكون لهذا تأثير بعيد المدى في أنحاء أخرى من العالم.

أرقام وحقائق

في 10 تموز/ يوليو 1913، بلغت درجة الحرارة السطحية المسجلة على الإطلاق 56.7 درجة سيلسيوس (134 درجة فهرنهايت) في مدينة فورنس كريك (Furnace Creek)،غرينلاند رانش، كاليفورنيا، الولايات المتحدة.

وبلغت درجة الحرارة السطحية المسجلة على الإطلاق في نصف الكرة الأرضية الجنوبي 50.7 درجة سيلسيوس، في مدينة أودناداتا (Oodnadatta)، أستراليا.

 

 

Regions tab