السباحة إلى المدرسة؟

مرحباً من هولندا! اسمي آني وأعيش في كاتويجك. أرض بلدي مسطّحة جداً. وهي أيضاً منخفضة جداً، وفي بعض الأماكن، لولا السواتر العالية التي تبقي البحر في الخارج، لكان البحر غمر البرّ!

هناك أشياء كثيرة رائعة يمكن رؤيتها في هولندا، مثل الطواحين الهوائية وحقول الزنبق الهائلة، التي تمتدّ على مدى البصر (أي بعيداً جداً!)، والقنوات الجميلة. كذلك، لأن أرض البلد مسطّحة، يستخدم أشخاص كثيرون الدراجات الهوائية، ما يساعد في الحفاظ على نظافة الهواء. إنه بلد مسالم، وقد تظنّ بأنه ليس لدينا مخاوف أو مشاكل. ولكن هذا غير صحيح.

فتغير المناخ يقلقنا. هل تعرف ماذا يعني ذلك؟ حسناً، مناخ العالم يتغير. وهل تعرف لمَ يقلقنا ذلك؟ لأن بعض الأجزاء في بلدي منخفضة جداً. وإذا استمرّت حرارة العالم في الارتفاع، قد تتوسّع البحار الأكثر دفئاً. سيزيد حينها حجم مياه البحر، وتهدّد أجزاءً من بلدي. هل تتصور نفسك تسبح إلى المدرسة؟

هنا في هولندا، حيث تحمي السواتر جزءاً كبيراً من أرضنا المنخفضة، نعرف أنه في حال ارتفاع مستوى البحر فوق السواتر، أو في حال انكسار ساتر ما، قد تغمر الماء حينها أجزاء من بلدي. وسأفقد منزلي، الذي يقع بالقرب من البحر.

أجد ذلك مخيفاً. وأنتم، ألا تجدوه مخيفاً؟